الاسلام والدين البهائي
Islam and the Bahá’í Faith


العهد والميثاق


اتت هذه الكلمات في القرآن الكريم في وصف أنواع من العهود ومنها عهد الله القديم مع بني آدم أن لا يعبدوا إلا اياه ويطيعوا مشيئته ويتمسكوا بأحكامه، وهو بدوره عز وجل عاهد نفسه ان يهدينا صراطه ويتم علينا نعمته ويحفظنا في ظل رحمته:


"وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ". (البقرة آية ٨٣)


اما ومن ينقض العهد فنتيجته الخسران:


"إِنَّ اللَّهَ لاَ يَسْتَحْيِي أَن يَضْرِبَ مَثَلاً مَّا بَعُوضَةً فَمَا فَوْقَهَا فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ فَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّهِمْ وَأَمَّا الَّذِينَ كَفَرُواْ فَيَقُولُونَ مَاذَا أَرَادَ اللَّهُ بِهَـذَا مَثَلاً يُضِلُّ بِهِ كَثِيراً وَيَهْدِي بِهِ كَثِيراً وَمَا يُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفَاسِقِينَ * الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ أُولَـئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ". (البقرة آية ٢٦ و٢٧)


ويشمل هذا الميثاق إيمان البشر بمن يبعثهم الله لهم رسلاُ وإتباع شرائعهم. ومنهم من أوفى بالعهد ومنهم من أنكر:


"لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلاً كُلَّمَا جَاءهُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُواْ وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ". (المائدة آية ٧٠)


"يَا بَنِي آدَمَ إِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ". (الأعراف آية ٣٥)


وقد بينا في صفحات اخرى في هذا الموقع إن هذا الميثاق هو مع جميع بني آدم ومنهم ضمنهم المسلمين.


ميثاق النبيين

وأما النوع الثاني من الميثاق فهو بين الله عز وجل وبين أنبيائه، ومنهم الرسول محمد(ص) كما نرى في الآية:


"وإذ أخذنا من النبيين ميثاقهم ومنك ومن نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ابن مريم وأخذنا منهم ميثاقا غليظا". (الأحزاب آية ٧)


فأي ميثاق هذا بين الله والنبيين، وما معناه؟ ورغم إن هذه الآية لا تصرح بوضوح عن طبيعة هذا الميثاق أو تشرح لنا تفاصيله، فإننا نجد الجواب في آية أخرى:


"وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّيْنَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُواْ أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُواْ وَأَنَاْ مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ * فَمَن تَوَلَّى بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ". (آل عمران آية ٨١ و٨٢)


%
تقدم القراءة